مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم
أهلا ومرحبا بك فى منتديات ابن النفيس تفضل بالدخول إذا كنت مسجلا أو قم بالتسجيل لتشاركنا بمساهماتك وردودك وشاهد كل ما يخص التعليم والمناهج وأخبار المدارس والكثير من المجالات المختلفة

مع تحياتى مدير المنتدى / عادل الحلاج


 
الرئيسيةبوابة الموقعس .و .جبحـثالتسجيلدخول


دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ": المؤشرات الأولية للمرحلة الأولى 98% للطب.. و96% للصيدلة.. و94% للهندسة
الأربعاء 23 يوليو 2014, 2:07 pm من طرف عادل الحلاج

» مذكرة شرح منهج الرياضيات للصف الثالث الاعدادى 2013
الثلاثاء 22 يوليو 2014, 3:36 pm من طرف شعبان جبر

» ملزمة قوية فى الجبر.pdf
الثلاثاء 22 يوليو 2014, 1:48 am من طرف sayedkhalefa

» مواعيد اختبارات القبول مدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا للعام 2015
الإثنين 21 يوليو 2014, 2:29 pm من طرف عادل الحلاج

» حصريا وقبل أن تصل المدارس نتيجة ابن النفيس الإعدادية بالصور كاملة بالكشوف الشهادة الإعدادية 2014
الإثنين 21 يوليو 2014, 12:44 pm من طرف magdyel.hela

» حصريا على منتديات ابن النفيس نتيجة الرحمانية الثانوية بالترتيب بالمجموع كاملة
السبت 19 يوليو 2014, 1:33 pm من طرف عادل الحلاج

» أوائل الثانوية العامة 2014
الإثنين 14 يوليو 2014, 9:42 am من طرف عادل الحلاج

» وزير التربية والتعليم يعتمد النتيجة النهائية لمادة الكيمياء  
السبت 12 يوليو 2014, 2:13 pm من طرف عادل الحلاج

» شروط التعيين لوظيفة معلم مساعد وأخصائى مساعد
السبت 12 يوليو 2014, 2:11 pm من طرف عادل الحلاج

» نمازج جبر للصف الأول الإعدادى الفصل الدراسى الأول 2014 / 2015
الخميس 10 يوليو 2014, 9:08 pm من طرف mamdouh1987

» مذكرة شرح ومراجعة واختبارات لغة إنجليزية للصف الرابع الإبتدائى تيرم أول
الخميس 10 يوليو 2014, 3:02 am من طرف morcy

» وزير التربية والتعليم: حظر تحصيل مبالغ مالية من أولياء الأمور تحت مسمى "تبرعات" 
الأربعاء 09 يوليو 2014, 1:48 pm من طرف عادل الحلاج

» تعديل أوائل الشهادة الإعدادية لمدرسة ابن النفيس
الأربعاء 09 يوليو 2014, 6:59 am من طرف عادل الحلاج

» أوائل مدرسة ابن النفيس فى الشهادة الإعدادية آخر العام 2014
الأربعاء 09 يوليو 2014, 6:54 am من طرف عادل الحلاج

» نموذج طلب الإجازة الاعتيادية الجديد وورد لكل المعلمين بالرحمانية
الإثنين 07 يوليو 2014, 10:59 am من طرف عادل الحلاج

» وزير التربية والتعليم يعتمد النتيجة النهائية لمادة اللغة الأجنبية الأولى بنسبة نجاح 87.8% 
الإثنين 07 يوليو 2014, 10:45 am من طرف عادل الحلاج

» أبو النصر: الاستفادة من معلمي المجال التجاري في سد العجز في تخصص "الحاسب الآلي" 
الإثنين 07 يوليو 2014, 10:45 am من طرف عادل الحلاج

» جدول امتحانات الدور الثانى للثانوية نظام حديث
الإثنين 07 يوليو 2014, 10:36 am من طرف عادل الحلاج

»  ((( المسابقة الرمضانية لمنتديات ابن النفيس )))
السبت 05 يوليو 2014, 2:02 pm من طرف عادل الحلاج

» الحديث السابع موسوعة كل يوم حديث
السبت 05 يوليو 2014, 12:54 pm من طرف عادل الحلاج

تصويت
بصراحة هل أعجبك المنتدى
 رائع
 عادى
 لم يعجبنى
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 مشكلة الطلاق/اسبابها/والحد منها/ودور الخدمة الاجتماعيه فى مواجهة هذه الظاهرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإمبراطور
المدير التنفيذى للمنتديات
المدير التنفيذى للمنتديات


العمل:
مزاجك:
الهوايه:
الجنس:
عدد المساهمات: 7133
تاريخ التسجيل: 29/01/2010
نقاط: 11128
الموقع: dodo_mo_2010_2050

12112012
مُساهمةمشكلة الطلاق/اسبابها/والحد منها/ودور الخدمة الاجتماعيه فى مواجهة هذه الظاهرة

[right]
إن كل إنسان
يبحث عن الحياة المستقرة الهادئة دون مشاحنات، تسودها السعادة
·
ولقد حرص الدين
الإسلامي على وحدة الأسرة وعدم تفككها فشرع حلولاً عملية يستهدي به

كل من الزوج
والزوجة في حالة استفحال الخلاف والشقاق بينهما بل لقد أعطى الزوج

حلولاً تدريجية
تبدأ من الوعظ، وأن يهجر وأن يؤدب (وهذا ما يفعله الزوج في حالة

الخلاف حرصا على
بقاء عشرة الزوجية وحفظ كيان الأسرة سليما) أما الدرجة الثانية إذا

اشتد الخلاف
بينهما فيختار كل منهما حكما لحل المشكلات الناشئة بينهما· ولقد أمر

الله سبحانه
وتعالى الزوجين بالصبر حتى مع الكراهية
[/right]


[center]


ثانيا: أسباب ظاهرة الطلاق:
وإذا كانت هذه
أرقام وإحصاءات حالات الطلاق الفعلي، فكم يكون عدد الأسر المشتتة أو المهددة بالطلاق الواقفة
على حافته، أو تلك الأسر التي تقاوم الوقوع فيه؟ وما الذي وصل بمجتمعنا الى هذا
الوضع المتردي من العلاقات الأسرية؟ لاشك أن ثمة أسبابا قوية وراء هذا الخلل، ومن
أهم هذه الأسباب هي:
1- البعد عن الدين:
فكثير من شباب الجنسين
لا يلتزم عند اختيار شريك حياته بالضوابط التي حثنا عليها رسولنا قول: (تنكح
المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك)(14)،
ويقول [ (إذا جاءكم من ترضون دينه وأمانته فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد
كبير)(15)·
فقد اشترط الإسلام
مصاحبة الدين في كل الطرفين على أن يكون هذا الدين عند الرجل مرضيا، لا أي دين كان، ثم اشترط
الأمانة، وهي مظهر الدين كله بجميع حسناته، وأيسرها أن يكون الرجل للمرأة أمينا على
عرضها وعلى كرامتها وفي معاشرتها فلا يبخسها حقها، ولا يسيئ إليها، ولا يعنتها، لأن ذلك
كله ثلم في أمانته، بل إن أحبها أكرمها وإن أبغضها لم يبخسها حقها·
وهي أمينة على ماله
وعياله وعلى نفسها وعفتها فكما يقول النبي [: (خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها
أطاعتك، وإذا أقسمت عليها أبرتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك)(16)·
ومن هنا كان التوجيه
القرآني:
{ولا تنكحوا المشركات
حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير
من مشرك ولو أعجبكم}(البقرة: 221)·
فالاختيار الصحيح هو
الذي يقوم على أساس الدين والأمانة والخلق، ولا بأس أن يأتي بعد ذلك الجمال أو المال أو الحسب
فكما يقول الشاعر:
ما أجمل الدين والدنيا
إذا اجتمعا
وأقبح الكفر والإفلاس
بالرجل
لكن المرفوض أن يكون
يأتي أي من عرض الدنيا مالا كان أم جمالا أم حسبا على حساب الدين، لأن كل ذلك عرضة للتحول أو
الزوال·
ألم تر أن الفقر يرجى
له الغنى
وأن الغنى يخشى عليه من
الفقر
فإذا تزوج الرجل المرأة
لمحض الجمال ثم عرض لهذا الجمال ما يشوهه أو تغيرت نظرته الى الجمال، وهو أمر نسبي فما تراه
جميلا اليوم قد لا تراه جميلا غدا أو قد ترى ما هو أجمل منه، فكيف يكون الأمر
حينذاك؟ ومن تزوج على أساس المال، وتقلبت الأيام ونفد المال، أو تزوج لطمع لم يدرك، فكيف
يكون حال هذا الزواج ومآله؟
أما الرابط الحقيقي
والمعدن النفيس الذي لا يصدأ أبداً ولا يتحول بتحول الأيام فهو الإيمان الحقيقي، والدين الصحيح
والخلق المنبثق من وحي الإسلام وتعاليمه·
فلو أن كل واحد من
الزوجين عرف في ضوء تعاليم ديننا الحنيف - ماله من حقوق وما عليه من واجبات لعاش الجميع حياة آمنة
مستقرة لا تعرف القلق والاضطراب، ولا تقف على حافة الهاوية مترقبة أو متفادية هذا
الكابوس المزعج الذي يدمر أمن الأسر واستقرارها·
[color=red]2-
غياب الدور التوجيهي للآباء والأمهات:
يظن بعض الآباء
والأمهات أن دوره التربوي أوالتوجيهي ينتهي بزواج ابنه أو ابنته، ناهيك عن بعض التوجيهات
الخاطئة التي تهدم أو تدمر، وتحرض أحد الطرفين على مشاكسة الآخر، خلافا لما أمرنا به
ديننا من توجيه النصح وفق منهج الإسلام وشرعته، وقد كان سلفنا الصالح والعقلاء من
أمتنا إذا زفوا أمرأة الى بيت زوجها أمروها برعايته وحسن القيام بحقه وتعهدوها
بالنصح والرعاية، وأوصوها دائماً بالحفاظ على استقرار أسرتها، فهذا جعفر بن أبي
طالب يوصى ابنته قائلاً: >إياك
والغيرة فإنها مفتاح الطلاق، وكثرة العتاب فإنه يورث البغضاء، وعليك بالكحل فإنه أزين
الزينة وأطيب
الطيب الماء<(17)·
وهذه امرأة جاهلية
لكنها عاقلة أريبة، إنها أمامة بنت الحارث توصي ابنتها فتقول: أي بنية: إن الوصية لو تركت لفضل أدب
لتركت ذلك لك، ولكنها تذكرة للغافل، ومعونة للعاقل·
ولو أن امرأة استغنت عن
الزوج لغنى أبويها، وشدة حاجتهما إليها- كنت أغنى الناس عنه، ولكن النساء للرجال خلقن، ولهن
خلق الرجال·
أي بنية: إنك فارقت
الجو الذي منه خرجت، وتركت العش الذي فيه درجت إلى وكر لم تعرفيه، وقرين لم تألفيه، فأصبح
بملكه عليك رقيبا ومليكا، فكوني له أمة يكن لك عبدا وشيكا·
وأحفظي له خصالاً عشرا،
يكن لك ذخرا
أما الأولى والثانية:
فالخشوع له بالقناعة، وحسن السمع له والطاعة·
واما الثالثة والرابعة:
فالتفقد لمواضع عينه وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا أطيب ريح·
واما الخامسة والسادسة:
فالتفقد لوقت منامه وطعامه فإن تواتر الجوع ملهبة، وتنغيص النوم مغضبة·
واما السابعة والثامنة:
فالاحتراس بماله والإرعاء على حشمه وعياله وملاك الأمر في المال حسن التقدير، وفي العيال حسن
التدبير·
وأما التاسعة والعاشرة:
فلا تعصي له أمراً، ولا تفشي له سراً، فإنك إن خالفت أمره أو غرت صدره، وان أفشيت سره لم تأمني
غدره ثم إياك والفرح بين يديه إن كان مغتما، والكابة بين يديه إن كان فرحاً(18)·
فليت الآباء والأمهات
يدركون أن مسؤوليتهم تجاه أبنائهم لا تقف عن حد معين فيقومون بما ينبغي القيام به من أجل المحافظة
على استقرار حياة أبنائهم والحيلولة دون تشرد أحفادهم، وبين زوجة أب أو زوج أم، أو
ما هو أخطر من ذلك العقد النفسية المدمرة التي تصيب الأولاد في حالات الشقاق
والخلافات، وتجعل من حياة آبائهم وأمهاتهم نموذجاً سيئا للحياة الزوجية أو الأسرية·
3- وسائل الإعلام:
فالإعلام المرئي ينقل
في كثير من الأحوال صوراً خيالية غير واقعية للحياة الزوجية فالزوج شاب وسيم أنيق غني
مترف مغداق للهدايا بمناسبة وبلا مناسبة والزوجة امرأة جميلة حسناء فاتنة جذابة
متفرغة للعواطف، والحفلات والنوادي هي وزوجها وكأن هذه المرأة لا تعرف حملاً ولا وضعاً
ولا رضاعا ولا تربية أبناء ولا ترتيب شؤون المنزل، فهي فقط للشهوة واللذة فحسب
فترسم صورة حالمة واهمة للحياة الزوجية من خلال هذه المشاهد الخيالية أو الهلامية،
وسرعان ما يصطدم الخيال بالواقع، فلا يصمد الواقع أمام الخيال، ويخر السقف على
رؤوس حامليه ومن ثم نوجه نداء للحريصين على أمن واستقرار هذا المجتمع أن يتقوا الله
فيه، وفي شبابنا بخاصة، فينزلوا إلى أرض الواقع بعيدا عن الخيالات والأوهام وأن
يعملوا على تنقية وسائل الإعلام من كل ما يضر بأمن المجتمع وسلامته ويتنافى مع ديننا
وقيمنا وأخلاقنا العربية الإسلامية، بعيدا عن المظاهر الزائفة، والمجون والخلاعة
التي ينبذها الدين والعرف والعقل السليم، مؤكدين أن شبابا خليعا لا يحمي وطنا، ولا
يدافع عن أمة، ولله در حافظ حيث يقول:
إذا الذئب استحال بمصر
ظبيا
فمن يحمي البلاد من الذئاب
وإلى أن يأذن الله
بتصحيح الأوضاع نهيب بالآباء والأمهات أن يحسنوا مراقبة أبنائهم وتوجيههم إلى متابعة الإعلام الهادف
النافع المتسق مع تعاليم الإسلام، والبعد عن كل ما يخالف الدين أو يسهم في إفساد
الفطرة والطبع السليم·
4- الأزمات الاقتصادية الطاحنة:
لا يستطيع أحد أن ينكر
أن الأزمات الاقتصادية لها دور كبير في الشقاق الأسري الذي يصل ببعض الأسر إلى الطلاق، حيث
لا تقف متطلبات بعض النساء عند حد، وتدعو المباهاة والمظاهر الكاذبة بعضهن الى
إجهاد الزوج بما لا قبل ولا طاقة له به ومن ثم علينا أن نرشد هؤلاء الى السيرة
العطرة لأمهات المؤمنين، والصحابيات، والتابعيات، وتابعاتهن، وسائر النماذج الصالحة من
نساء أمتنا الإسلامية، كيف كن يصبرن على خشونة الحياة وهذه أم المؤمنين عائشة تقول: >كنا نمكث في بيت رسول الله ن كاملين - ثلاثة أهله - نرى الهلال ثم الهلال ثم الهلال، وما
يوقد في بيت رسول الله [ نار، قيل: وما طعامكم يا أم المؤمنين؟ قالت: الأسودان:التمر
والماء<(19)·
ويرشدنا رسول الله [
إلى ما يحفظ توازننا النفسي والأسري في الرضا والقناعة وعدم التطلع إلى ما في أيدي الآخرين فيقول [: >لا ينظر أحدكم إلى من فوقه ولينظر
إلى من هو
دونه فذلك أحرى ألا تزدروا نعمة الله<(20)·
[color=red]ثالثاً: آثار
ظاهرة الطلاق
:
1-
على
المرأة
:
تعاني الزوجة من ضغط
نفسي قوي بعد الانفصال نتيجة ظروف الطلاق وبسبب وجود ابناء حيث تتحول المطلقة لعائل وحيد،
فضلا عن موقف أسرتها من عملية الطلاق، حيث تخضع في المجتمعات الشرقية لرقابة
اجتماعية ظالمة وبخاصة من والديها وإخوتها وأقربائها، وكذلك سنها فإذا كانت فوق
سن الأربعين يصعب زواجها مرة أخرى، خاصة أن أغلب الشباب في المجتمعات الخليجية
لا يفضلون الزواج من امرأة مطلقة، وفي المقابل لا يمانع البعض الآخر في الارتباط
بالمطلقة متى ما تبينت أسباب الطلاق، فقد يكون السبب الحقيقي للطلاق في بعض الأوقات
الزوج، وقد أكد مأذون الخرج بالمملكة العربية السعودية الشيخ نايف بن ناصر
القحطاني، إقبال الشباب على الزواج بالمطلقات خاصة في الفترة الأخيرة، مشيراً الى أن هذه
النسبة تصل الى 30%، ويعود السبب - كما يراه القحطاني - إلى أن بعض الشباب ينظر
إلى المطلقة على أنها أكثر خبرة في الحياة مما يمنع كثيراً من المشكلات الأسرية،
إلا أن الأهل والعادات تقف حائلا دون الزواج بمطلقة(21)·
وتعاني المطلقة من نظرة
المجتمع إليها، حيث يلقي عليها اللوم في فشل العلاقة الزوجية فتلاحقها التهم والهمسات
الظالمة والنظرات المملوءة بالشك والريبة، وتكون >محاصرة< من الرجال أو النساء اللوتي يخشين على أزواجهن
منها·
2- على الرجل:
ليس من شك أن الآثار
المدمرة للطلاق لا تقتصر فقط على المرأة، وإنما تشمل الرجل أيضاً، حيث يعاني كثيراً منهم
شأنه شأن المرأة، فقد كشفت أحدث الدراسات النقاب عن تزايد نسبة الرجال
المطلقين الذين يعانون أمراضاً جسدية ومشكلات نفسية بعد الطلاق، مقارنة بحالاتهم قبل
وقوعه·
فالرجل غالباً ما يجد
نفسه بعد الطلاق وحيداً، نتيجة طبيعة العلاقات الاجتماعية التي يبنيها حوله، فهو يشعر بالخيبة
لفقدان دوره كأب وزوج، ويصدم نتيجة شعورة بالمسؤولية لانهيار العائلة، إضافة
إلى عدم السماح له قانوناً بحضانة الأولاد في معظم الأوقات إلا في سن متأخرة
للأبناء·
3- على الأطفال:
أجمع الخبراء على أن
الأطفال هم المتضررون من انهيار العلاقات الزوجية حيث يؤثر سلباً على عملية تنشئتهم
النفسية والاجتماعية وفي بناء الشخصية السوية، ويفقدون الشعور بالأمان، ولا يحصلون
على حاجاتهم الطبيعية من الشعور بالراحة والاستقرار والطمأنينة التي هي عصب
عملية التنشئة النفسية والاجتماعية للطفل، كما يفقد المثل الأعلى(22)·
وقد أظهرت دراسة اجراها
(عبدالله محمد الفوزان، الأستاذ المشارك في قسم الاجتماع في جامعة الملك سعود بالرياض)، على
عينات من المجتمع السعودي: >أن 90% من حالات إيذاء الأطفال ناتجة عن سوء معاملة الأم
والأب المنفصلين، حيث تأتي في المرتبة الأولى من وسائل إيذاء الأطفال، ثم التحرش
الجنسي، ثم الإهمال<·
4- على المجتمع:
لخص علماء الاجتماع
الآثار الخطيرة الناجمة عن انهيار العلاقات الزوجية في عدد من المخاطر، لعل من أبرزها: خروج
جيل حاقد على المجتمع بسبب فقدان الرعاية الواجبة له، وتزايد إعداد المشردين،
وانتشار جرائم السرقة والاحتيال والنصب والرذيلة، وزعزعة الأمن والاستقرار
في المجتمع فضلاً عن تفككه·
ويضيف هؤلاء العلماء
لقائمة الآثار المدمرة للتفكك الأسرى على المجتمع، انتشار ظاهرة عدم الشعور بالمسؤولية، فضلاً
عما يصيب القيم الأخلاقية والأعراف الاجتماعية السائدة فيه من مظاهر التردي
والانحطاط، نتيجة عدم احترام تلك القيم والأعراف والتقيد بها كضوابط اجتماعية تنظم
حياة المجتمع وتضبط سلوك أفراده وجماعاته(23)·

ومن أهم
الأسباب التى أراها من الممكن أن تكون سبباً مباشراً للطلاق وانتشاره هو
:




-
تسرب الملل
وبشده إلى الزوجين والنظام الروتينى الرتيب الذى لا يتغير ،، والإفتقار إلى لغة
الحوار الهادف والبْنّاء بين الطرفين





فلابد من خلق لغة حوار بين الزوجين وعدم الانقياد نحو
الخوض فى الأحاديث التافهه
والتى سبق التحدث فيها ،، ومن الممكن أن تكون قد حُفِظت عن ظهر قلب
من
كثرة تكرارها وتداولها فيما
بين الزوج والزوجة ،، ففى تلك الحاله لم يجد
الزوجان سوى نظام رتيب ممل قد يكون سبباً من الأسباب الانفصال ..


-
التشبث بالرأى والتمسك به سواء من الزوج أو الزوجه
،، فكثيراً ما نرى
اختلافات جمه تحدث بينهما فقد يكون هذا الاختلاف بسيط أو غير بسيط
، ولكن
الأهم فى ذلك هو ( المرونة
) فيجب فى هذه الحاله أن يتنازل طرف من إحداهما
من أجل أن يسير بهما قارب الحياة بهدوء وعلى الوجه الأكمل وبدون
منغصات
تعكر صفو حياتهما .


-
العامل التكنولوجى والجلوس الطويل بل قضاء اليوم
بالكامل أمام ( الكمبيوتر
والانترنت ) مما فيه من إهمال الزوج لزوجته ،، قد يكون سببا ً فى
ملل
الزوجة ورغبتها فى الانفصال .

يمكن الحد من ظاهرة الطلاق في بعض المجتمعات
الإسلامية من خلال ما يلي:
1- حسن الاختيار: عن
طريق إلقاء المحاضرات للمقبلين على الزواج عن كيفية اختيار شريك الحياة، حيث أثبتت الدراسات أن
معظم حالات الطلاق بسبب سوء الاختيار، والتسرع في اتخاذ قرار الزواج، خاصة لدى
الفتاة العربية المسلمة التي تخاف من شبح >العنوسة< الذي يطاردها(27)·
2- التوعية والثقافة
الأسرية لدى الشباب المقبل على الزواج، حيث أثبتت الإحصاءات أن معظم حالات الطلاق تقع في السنوات
الأولى من الزواج، مما يدل على أن التوعية والثقافة الأسرية لدى المقبلين على
الزواج لازالت مفقودة وسطحية لا تؤهلهم لمواجهة أعبائه واجراءاته، لذا لابد من
التركيز على هذه الفئة من أجل وقايتها وحمايتها وتوعيتها وإعطائها المهارات الأساسية
في تجنب الإشكاليات التي تعوق مسيرة زواجها، وقد نظم مركز الاستشارات العائلية
بالتعاون مع دار الإنماء الاجتماعي في قطر احتفالاً مؤخراً بالسنة الدولية
العاشرة للأسرة، الهدف منه تعديل بعض السلوكات الأسرية، كما نظم المركز دورتين
تدريبيتين حول كيفية تكوين علاقات زوجية ناجحة(28)·
3- إعادة التوافق
النفسي للمطلقة: العمل على دمج المطلقة في المجتمع بتشجيعها على إكمال دراستها وممارستها هواياتها،
والانضمام إلى العمل الاجتماعي والجمعيات الخيرية·
4- تطوير مكاتب التوجيه
والاستشارات الأسرية: تعتبر مكاتب التوجيه والاستشارات الأسرية من أهم المؤسسات الاجتماعية
التي تقدم خدماتها المباشرة إلى الأسرة والطفولة معاً، ففي العصرالحديث
ونتيجة التقدم الحضاري والتغيرات الاجتماعية زادت حدة المشاكل الاجتماعية والنفسية
التي تؤثر في وظائف الأسرة بصفة خاصة والحياة الأسرية بصفة عامة·
وعلاجاً للمشاكل
والأزمات الأسرية التي أصبحت تتعرض لها الأسرة وتهدد أمنها وسلامتها واستقرارها خاصة في بعض
المجتمعات الإسلامية لابد من تطوير هذه المكاتب بحيث تحقق الأهداف الاتية:
أ- علاج المشكلات
والمنازعات الأسرية في كافة المجتمعات الإسلامية والاستفادة المتبادلة من التوجيهات والخبرات في
المجال الأسري·
ب- تنمية الوعي الأسري
لوقايته من الخلافات والمنازعات الأسرية·
5- تأسيس صندوق للنفقة
فرعاية المطلقة بعد الطلاق وضمان العائد المادي لها ولأولادها، أمر واجب، فقد سعت مثلاً
حكومة مملكة البحرين إلى ذلك، حيث وافق مجلس الوزراء البحريني يوم 2004/5/17 على
مشروع قانون بشأن إنشاء صندوق نفقة للمطلقات ليتولى صرف النفقة مؤقتاً للزوجة
أوالمطلقة أو الأولاد أو الوالدين أو كل من تجب عليهم النفقة أثناء نظر دعواهم
القضائية أمام المحاكم لتقرير النفقة، وذلك بهدف ألا تبقى الحاضنة المطلقة وأولادها من
دون عائل أثناء هذه الفترة وبالشكل الذي يحمي الأسرة وبخاصة الأمومة والطفولة
ويقيها شر العوز والحاجة، وستتولى الحكومة توفير الاعتماد المالي اللازم للصندوق خلال
السنتين الأولين إضافة الى تمويله من الهبات والمنح كما يمكن للوقف الخيري
الإسلامي القيام بتمويل هذا الصندوق ومبالغ النفقة التي تستوفي من المحكوم عليه ومن
خلال تحصيل مبلغ رمزي قدره دينار واحد عن كل دعوى من دعاوي الأحوال الشخصية، وأحال
المجلس مشروع القانون للعرض على مجلس الشورى والنواب عملاً بالإجراءات
الدستورية(29)·
6- بوليصة تأمين للمرأة
ضد مخاطر الطلاق: تجري حالياً دراسة مشروع >بوليصة تأمين للمرأة ضد مخاطرالطلاق، في بعض
البلدان الإسلامية من قبل شركات التأمين بالتعاون مع إحدى الشركات الغربية العالمية، وأكد
القائمون على هذا المشروع أنه يستهدف تحقيق الاستقلالية المادية الكاملة للمرأة
العربية المسلمة أمام الرجل دون أن يستغل هذا المشروع في تفكيك الأسرة وأن تنفق
وفق ضوابط الشريعة الإسلامية أو أن تستخدمه المرأة كسلاح للتحلل من التزاماتها
الأسرية، أو التلاعب للحصول على الأموال التعويضية من شركات التأمين(30)·
إن السبب الرئيسي الذي
تنبثق منه كل أسباب الشقاق والخلاف هو بعد الناس عن دينهم وجهلهم بأحكامه وآدابه وتعاليمه·
وصدق رسول الله [ إذ
يقول:
>تركت فيكم ما إن اعتصمتم به لن تضلوا بعدي
أبداً كتاب الله وسنتي<(31):




-
التقارب
الفكرى بين الطرفين ومحاولة فهم كلاً منهما للآخر والتقريب فى وجهات النظر
.




فالإختلاف
فى الرأى لابد من وجوده ،، ولكن ولابد أيضاً أن يتنازل إحداهما
..


-
خلق جو عائلى وروح دفيئة يملأهما الترابط الأسرى .
[/center]









[center]دور الخدمة
الاجتماعيه فى حل مشاكل الطلاق



دور الخدمة الاجتماعية في مكاتب التوجيه
الأسري:
1- دراسة وتشخيص وعلاج وتسجيل
الحالات التي ترد للمكتب وذلك بتطبيق مبادئ وأساليب خدمة الفرد والاستعانة بجهود
الأخصائي القانوني والنفسي والموجه الاقتصادي سواء في الدراسة والتشخيص أو العلاج.
2- إثارة الوعي الاجتماعي في
البيئة بوسائل الإعلام المختلفة عن المشكلات الخاصة بالأسرة وأسبابها وطرق مواجهة
هذه المشاكل.
3- تتبع الحالات التي تم العمل
معها للاطمئنان على استمرار توافقها ومنعاً من انتكاسها.
4-المساهمة في تنفيذ وتصميم
البحوث المختلفة في ميدان رعاية الأسرة والطفولة.
5- إعداد برامج دراسية لخدمة
المقدمين على الزواج توضيح أهمية التخطيط الأسري في المجال الاقتصادي والاجتماعي
والتربوي لأطفال وأهم مشاكلهم وأهم خصائص الأطفال في مراحل النمو المختلفة.








الأخصائي الاجتماعي:
ب- يشترط في الأخصائي الاجتماعي
الحصول على مؤهل عالٍ في الخدمة الاجتماعية (بكالوريوس خدمة اجتماعية أو ليسانس آداب قسم
اجتماع) يكون له خبرة سابقة في حدود خمس سنوات في مجال العمل الاجتماعي بالإضافة إلى
أن يوضع في الاعتبار استعداده الشخصي في مجال خدمة الفرد.
يسند إليه من أعمال على الوجه
الآتي:
1- بحث الحالات المحولة إليه من
مدير المكتب بما يقتضيه ذلك من الاطلاع على ملف الحالة زيادة الأسرة أو العرض على الأخصائي
الاجتماعي والقانوني حسب ما تتطلبه ظروف الحالة نفسها، وإعداد تقرير شامل عن حالة
من واقع التسجيل بملف الحالة متضمنا العلاج الذي يقترحه على مدير المكتب.
2- تنفيذ خطة العلاج بما يقتضيه
ذلك من تتبع الحالة في البيئة الطبيعية ومعاونتها على حل مشكلاتها بجميع الوسائل
الممكنة.
3- القيام بالاتصالات الخارجية
مع الأجهزة التي تتعاون في علاج الحالات موافقة مدير المكتب.
4- الاشتراك في تنفيذ المشروعات
الخاصة بالمكتب.
5- الاشتراك في الاجتماعات
الدورية التي يدعو المكتب إليها.
6- إعداد تقرير شهري عن أعماله
يقدم إلى مدير المكتب.
7- الاشتراك في دراسة البيئة
والاشتراك في المسح الاجتماعي الذي يجري بمنطقة اختصاصي المكتب.
وبصورة عامة فهناك مجموعة من
الأسس التي يلتزم بها الأخصائي الاجتماعي عند علاجه للأزمات الأسرية وهي تعتقد على مجموعة
من الخطوات المرجوة التي تحقق في النهاية إمكانية علاج هذه الأزمات

[/center]


_____{{ توقيع العضو }}_____



سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مشكلة الطلاق/اسبابها/والحد منها/ودور الخدمة الاجتماعيه فى مواجهة هذه الظاهرة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

مشكلة الطلاق/اسبابها/والحد منها/ودور الخدمة الاجتماعيه فى مواجهة هذه الظاهرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات ابن النفيس ترحب بكم  :: القـــ[س]ــم الادبى والعلمى :: الأنشطة المدرسية والأبحاث-